أعلام اليمن الجمهوريسياسيون

في ذكرى رحيله.. اليمن الجمهوري ينشر السيرة الذاتية لـ”الفضول” شاعر الوطن والوجدان

الفضول
هو الشاعر اليمني عبد الله عبد الوهاب نعمان ولد عام 1917م في قضاء الحجرية لواء تعز، ثاني أصغر أبناء الشهيد الشيخ عبدالوهاب نعمان الذي كان أول الثوار على حكم أسرة حميد الدين ، منذ بداية تسلمهم الحكم من الأتراك عام 1918.

 

تلقى وإخوته جزءا من تعليمة على يد والده الشيخ عبد الوهاب نعمان في صنعاء، حيث معتقلاً بها، منذ عام 1923ثم درس على يد ابن عمه الأستاذ أحمد محمد نعمان في ذبحان بالحجرية، ودرس بعد ذلك في مدينة زبيد، على يد عبد الله المعزبي، من أشهر علماء زبيد.

 

وأثناء وجوده في ذبحان أبرق الإمام أحمد إلى عامله لاعتقاله، غير أنه علم بذلك من أحد الأحباب وهو القاضي عبد الجبار المجاهد، ونصحه بالهروب قبل أن يرسل العامل في اعتقاله، وفر عبدالله عبد الوهاب نعمان إلى عدن، لينظم بعد ذلك إلى مجموعة الأحرار، وكان، إلى جانب آخرين، من مؤسسي حزب الأحرار اليمنيين.

 

ويعتبر الفضول من أوائل رجال حركة الأحرار ومن أبرز كتّابها، فقد كان سياسياً وأديباً وشاعراً وصحفياً بارزاً.

 

وفي عدن عمل في سلك التدريس وقام بتعليم اللغة العربية في مدرسة بازرعة الخيرية، ثم ترك التدريس ليصدر جريدة (صوت اليمن) الناطقة باسم الجمعية اليمنية الكبرى عام 1947م, وكانت مقالاته الساخنة فيها تمثل رداً على جريدة الإيمان المتوكلية التي تهاجم الأحرار.

 

كما كانت له مقالات سياسية في جريدة فتاة الجزيرة بتوقيع (يمني بلا مأوى).

 

وبعد فشل ثورة 1948 في إقامة النظام الدستوري، وبعد إعدام قادة الثورة ومنهم والده الشهيد الشيخ عبد الوهاب نعمان 1948، قام في عدن، في ديسمبر 1948، بإصدار صحيفة “الفضول” وهي من المحطات الهامة في حياة شاعرنا. وتعود هذه التسمية إلى الحلف الذي كان قائما في الجاهلية مهمته إنصاف المظلومين، وهو “حلف الفضول”.

 

وقد اشتهر شاعرنا وعرف في الأوساط الأدبية عاد إلى كتابة الشعر الغنائي في بعد ثورة 26 سبتمبر 1962، في عدن، وقبل انتقاله النهائي منها الى شمال الوطن، وكتب قصيدتين لحنهما الفنان الكبير محمد مرشد ناجي، وسجل الأغنيتين في إذاعة عدن وتقلد بعد انقلاب 5 نوفمبر 1968 منصب مدير مكتب الاقتصاد والجمارك في تعز، ثم منصب وزير الإعلام في حكومة عبد الله الكرشمي، التي لم تعمر أشهر.

 

وبعد وزارة الإعلام، قام فخامة القاضي عبد الرحمن بن يحي الارياني، رئيس المجلس الجمهوري حينها، بتعيين عبد الله عبد الوهاب نعمان مستشاراً لشئون الوحدة، نظراً لطول خبرته بأحوال جنوب الوطن ورجالاته.

 

وظل في هذا المنصب مع الرؤساء الراحلين، الرئيس إبراهيم الحمدي، والرئيس أحمد الغشمي، والرئيس علي عبد الله صالح، إلى أن وافته المنية.

 

وظل يكتب الشعر الغنائي والأناشيد الوطنية وكثير من القصائد السياسية التي لم ينشرها. فبدأ في هذه الفترة مرحلة جديدة كونت النصف الآخر من شخصيته الإبداعية وهي قصائده العاطفية. وشعر الفضول العاطفي أروع ما نظم وكتب وقيل، فقد كان عاشقاً ومعشوقاً من الطراز الأول.

 

والفضول لم يكتب للحبيب وللمهاجر والمزارع والأرض والوطن والغربة فقط، بل ألهب مشاعر الناس بأجمل الأناشيد الوطنية، مثل : “هذه يومي فسيروا في ضحاها” و “املؤوا الدنيا ابتساما” و “هتافات شعب” و “ياسماوات بلادي باركينا” و “عطايا تربتي” وغيرها الكثير. لكن أروع هذه المجموعة من الأناشيد الوطنية النشيد الذي اختير نشيداً وطنياً لجنوب الوطن قبل الوحدة، والذي أعيد اختياره ليكون النشيد الوطني لليمن الموحد، بعد إعادة تحقيق الوحدة اليمنية وإعلان الجمهورية اليمنية، وهو : رددي أيتها الدنيا نشيدي كان اختيار النشيد نشيداً وطنياً لجنوب الوطن قبل الوحدة، بناء على اتفاق في الكويت بين الرئيس علي عبد الله صالح الرئيس عبد الفتاح اسماعيل، في العام 1979، حيث اتفق الرئيسان أن يكون النشيد هو النشيد الوطني للشطرين، ولليمن الموحد، حيث مثل ذلك الاتفاق إقرار “رددي أيتها الدنيا نشيدي” كنشيد وطني لليمن الموحد.

 

وعقب ذلك، قلده الرئيس الجنوبي السابق علي ناصر محمد، رئيس هيئة رئاسة مجلس الشعب الأعلى، الشطر الجنوبي للوطن حينها وسام الآداب والفنون في 10 سبتمبر 1980.

 

وقلده الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، رئيس الجمهورية العربية اليمنية، في الشطر الشمالي للوطن حينها، وسام الفنون في 23 يونيو 1982م.

 

توفي الشاعر عبد الله عبد الوهاب نعمان الفضول في 5 يوليو 1982م على فراشه في تعز بالسكتة القلبية، عن عمر يناهز الخامسة والستين، بعد مرحلة طويلة من الكفاح الوطني والأدبي مثلت رافداً هاما من روافد الحركة السياسة والثقافية في بلادنا.

 

وقد كان الفضول ولا يزال علما من أعلام الشعر الوطني والغنائي العاطفي في اليمن بل وفي الوطن العربي في ظاهرة قل أن تتكرر.

 

صورة تجمع: الأستاذ الشاعر الفضول عبدالله عبدالوهاب نعمان
– والأستاذ الشاعر زيد الموشكي
– والأستاذ أبو الأحرار محمد محمود الزبيري

 

*المصدر: الموسوعة اليمنية
* كتاب سيرة الشاعر الفضول
* مركز الدرسات والبحوث اليمني

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *