معالممعالم تاريخية

المحالب .. أرض عنترة بن شداد العبسي

ينتمي الفارس والشاعر العظيم، عنترة بن شداد العبسي، لمنطقة اسمها “المحالب”، تعتبر من أعظم مدن تهامة، وأقدمها، كانت مدينة محاطة بأسوار مرتفعة على حدودها.

تقع مدينة “المحالب” غرب المعرس، وجنوبها الحتيريه، وغربها دير الأخرش، وتسمى الآن “المحلاب”.

كانت هذه المدينة معروفة قبل الاسلام، وبعد الإسلام، كانت محور الإرتكاز لكثير من الأحداث، وتحديدا في عصور الدول المستقلة (الزيادية والنجاحية والمهدية والايوبية والرسولية والطاهرية)، حيث كانت قاعدةً الانطلاق والاستقرار، ورمزاً للحضارة في كل نواحي الحياة.

كما كانت مقر السلاطين والأمراء والأعيان والوزراء، ومسكن العلماء والأولياء والفقراء وغيرهم، وكانت المساجد والمدارس والأربطة والزوايا والتكايا تصدح بأصوات ساكنيها، والطرق والأزقة المرصوفة والبيوت المنتظمة تتخللها البساتين بلون تهامي.

ذكرها الرحالة المؤرخ ابن المجاور الدمشقي في (تاريخ المستبصر)، في رحلته سنة 623هـ قبل ثمانمائة سنة فقال : “هي أرض عنترة العبسي و قومه و لها واد يسمى ( وادي مور)، كما أنها ذكرت في الكثير من الكتب التاريخية التي تحدثت عن اليمن وحضاراتها.

 

*المصدر د. عبدالودود مقشر

#اليمن_الجمهوري

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *