أخبارأخبار المحافظاتالرئيسية

أبرز بنود الخطة الأممية الجديدة لإحلال السلام في اليمن (تفاصيل)

كشفت وكالة رويترز، عن مسودة سلام أممية، لحل الصراع في اليمن، تشمل تسليم الحوثيين للصواريخ البالستية، مقابل وقف القصف الجوي، ومن ثم الانتقال إلى حكم انتقالي بمشاركة جميع الأطراف.

 

ونقلت الوكالة عن مصدران لم تكشف عن اسميهما، أن المسودة التي وضعها المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، تدعو الحوثيين إلى التخلي عن الصواريخ البالستية مقابل وقف الحملة الجوية، علما بأنه لم يتم حتى الآن الإعلان عن الخطة.

 

وتنص الوثيقة على ضرورة أن تسلم الأطراف العسكرية التي لا تتبع الدولة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة بما في ذلك الصواريخ البالستية بطريقة منظمة ومخططة، مع التشديد على ان ذلك لن يستثني أي جماعات مسلحة.

 

كما تشمل الخطة الأممية، خططا “لإنشاء حكومة انتقالية تمثل كل المكونات السياسية بما في ذلك الحوثيين، يقودها رئيس وزراء متفق عليه”، حيث من المفترض أن يتم ربط الجوانب الأمنية بالسياسية، بدءا بوقف القتال، ثم الانتقال نحو سحب القوات وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

 

ومن المتوقع أن يطرح مارتن غريفيث إطار عمل المفاوضات في اليمن بحلول شهر يونيو الجاري.

 

وتنص مسودة الخطة على التعامل مع قضايا مثل العمليتين الدستورية والانتخابية والمصالحة بين الأطراف فيما بعد ضمن جدول عمل للانتقال السياسي، إلا أنها لا تقدم المزيد من التفاصيل عن الكيفية التي قد يُمثل بها الحوثيون في تلك الحكومة الانتقالية.

 

وبحسب “رويترز”، فإن مجلس عسكري وطني سيشرف على خطوات “انسحاب تدريجي للجماعات المسلحة من مناطق معينة”، وتسليم الأسلحة بما في ذلك الصواريخ الباليستية.

 

هذا ولمّح وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، إلى رغبة بلاده في دعم جهود المبعوث الأممي، مؤكدا أن هناك ضرورة لدعم جهود الأمم المتحدة، لأن ذلك يعني انتقالا في نهاية المطاف إلى نظام سياسي جديد في اليمن، مضيفا: “من الواضح في ظل جهود الأمم المتحدة أن العملية العسكرية والسياسية تنطوي على انسحاب الحوثيين من المراكز الحضرية”.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *