أعلام اليمن الجمهوريسياسيون

“اليمن الجمهوري” ينشر الحلقة الرابعة من سيرة الرئيس الراحل “إبراهيم الحمدي”

 

وصف التحرك الذي قام به الرئيس إبراهيم الحمدي، والمتمثل في انتزاع السلطة من الرئيس السابق عبد الرحمن الإرياني، وصف بالكثير من التوصيفات، فالبعض أطلق عليه انقلابا عسكريا، بينما أسماه البعض “إنقلاب أبيض”، في حين وصفه الحمدي نفسه بأنه “حركة تصحيحية”، وكل واحد انطلق في وصف هذا التحرك وفقا للمعطيات والتوجهات التي يحملها.

وقد كانت الأوضاع العامة في أوخر عهد الرئيس القاضي الإرياني بالغة السوء، كثرت فيها الشائعات التي تتحدث عن مؤمرات وإنقلاب عسكري، وكان البعثيين متهمين بسبب نفوذهم على الجيش، وبالتالي جاء تسليم السلطة للقائد الحمدي كحل لأزمة محتدمة بين الأطراف المعنية، واستباق لانقلاب من غير هذه الأطراف تعطيه حال الأوضاع المتردية شرعية البقاء.

وفي خضم هذا الصراع السياسي المحتدم بين الأطراف المتخاصمة، دار حوار مهم للغاية بين الرئيس الإرياني والحمدي، كون الأخير أبرز القادة العسكريين في الساحة، وفي هذا الحوار الذي رواه الشيخ سنان ابولحوم، حيث طلب الرئيس الإرياني من الحمدي تسلم السلطة، لكن الحمدي رفض، ورد على الرئيس الإرياني قائلا “لايمكن القبول بالإستقالة ونحن جنودك وأنا بيد عمي سنان ابولحوم وإذا كان هناك مجانين فهذا أبونا أقدر الناس على حل المشاكل ونحن تحت أمرك ولانريد أن نفرض عليهم أي شئ وفيك الخير والبركة”، فرد الرئيس الإرياني على الحمدي بمقولته الشهيرة “لا أرضى أن يسفك قطرة دم طائر دجاج من أجل هذا الكرسي”.

فرد الشيخ سنان أبولحوم مخاطبا الرئيس الإرياني “إذا أردت أن تقدم إستقالتك فهذه استقالتي أرجو أن تعتمدها قبل استقالتك وتم اعتماد استقالة الشيخ سنان وبعد استفحال الأزمة السياسية في البلد وإنسداد جميع منافذ الحل بين المجلس الجمهوري، ومجلس الشورى، قرر الرئيس الإرياني الإستقالة لأسباب عديدة، منها أنه ضاق ذرعا بمجلس الشورى، وبتصرفاتهم التي تجاوزت كل الحدود ترتب على ذلك استقالة جميع أعضاء المجلس الجمهوري، وأرسلوها إلى رئيس مجلس الشورى الذي كان يرأسه الشيخ عبدالله الأحمر.

وتشير هذه الخطوه الأجرائية وبصورة واضحة إلى أن الرئيس الإرياني قدم استقالتة ومعه جميع أعضاء المجلس الجمهوري طواعية بدون أي ظغط، وهذا ينفي فكرة الإنقلاب، واستلم الحمدي الحكم ورأس السلطة طواعية، لا على ظهر دبابة، ولا على تهديد طائرة، استلم الحكم بورقه خطية واستقالة كتبت بخط اليد من رئيس الجمهورية السابق الإرياني، ورئيس مجلس الشورى الشيخ الأحمر، وصعد الحمدي الحكم بدون إرقة قطرة دم.

 

*المصدر القائد الأسطورة – محمدعمر مؤمن

* مراجع مذكرات الشيخ سنان ابولحوم

* مراجع مذكرات الشيخ الأحمر

#اليمن_الجمهوري

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *