تاريختاريخ الإمامة

ما أشبه الليلة بالبارحة

عبر تاريخ الأئمة على مر الزمن نهجهم هو نهب واقتحام، يقتحمون صنعاء وينهبونها حيث تتفاقم الأمور وتشتد الخطوب ووتكاثف الظلمات بعضها فوق بعض، عندما تتعرض لغارات المغيرين الإمامين من كل حدب وصوب، حاملين ألقاب الإمامة المزعومة الجوفاء، تحت شعارات زائفة وقديسة مصطنعة، ودعاوي عريضة فارغة، ومعهم من يشايعهم ويحسّن أعمالهم من علماء السوء، وعامة الناس الجهلاء، فخاضوا إلى الإمامة بمبرارت هى أوهى من بيت العنكبوت، إذ كانت نتائجها عكسية وهي إراقة الدماء، ونهب الأرواح وخراب الديار، وسلب الأموال وانتهاك الحرام والأعراض، وتشريد الناس من بيوتهم وتخريب البيوت والمنازل، واليمنين هم الوقود وكبش الفداء، ولم يخلفو الأئمة غير أسوأ السمعة ولعنات التاريخ، بل هم دائما كل بلأ وكل مصائب وكل ادعائتهم زايفه .

 

*المصدر حياة عالم وامير للمؤرخ محمد بن علي الأكوع الحوالي.

#اليمن_الجمهوري

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *