تاريختاريخ الإمامة

لمحة من كتاب “رحلتي إلى صنعاء” للرحالة الإيطالي  – رينزو مانزوني

 

تعتبر هذه الصور الثلاث من أقدم الصور التي تم توثيقها لليمن، قبل حوالي 140 عام، وتحديدا سنة 1877 ميلادية، بكاميرا بدائية.

التقطها المصور الإيطالي رينزوا مانزوني، الذي قام بزيارة اليمن مطلع سبعينيات القرن التاسع عشر.

وقد كتب رينزو كتابا عن رحلته لليمن بدايةً من وصوله لعدن، ومن ثمّ رحلته المثيرة إلى صنعاء، الكتاب يزدان ببعض الصور التي بدت وكأنها رسوم، لكنها على وجه التأكيد صور فوتوغرافية، وظهرت بهذا الشكل البدائي لأن التصوير الفوتوغرافي لم يكن قد مضى على اكتشافه وانتشاره سوى سنوات قليلة.

تحدث المصور الذي كان عمره حينها 26 سنة، عن بعض المشاهد التي رأها، منها حينما شارك بعض اليمنيين، طعامهم في منطقة بوعان التابعة لمديرية بني مطر، قبل وصوله إلى صنعاء مباشرة وقد رآهم يلحسون أصابعهم جميعها بعد كل لقمة من العصيد وبأصوات لها رنّة وطنّة قوله ” لو كانت أصابع أحدهم خمسين إصبعا للحسها جميعا”!.

العجيب أن المصور رينزو مانزوني كان معجبا بنظافة مدينة صنعاء ومقاهيها ودكاكينها، ولم يكن قد مضى على وصول الأتراك إليها سوى بضع سنوات! ” العهد العثماني الثاني 1917 – 1870 .

وتحدث في كتابه عن وجود بقالة تباع فيها علب السردين والنبيذ ووجد بلياردو، كما أنه وجد سُوقًا روسيا وآخر يونانيا في قلب صنعاء، وعندما تحدث عن المستشفى قال أنه مثل مستشفيات ايطاليا، حيث كان يحتوي على 20 جناحا و 370 سريرا، وكل سرير له فرشان ووسادتان وغطاءان وملاءتان ..وبجانب كل سرير طاولة مع كأس وصحن أبيض معدني، وعلى رأس كل سرير توجد لوحة معلقة على الحائط مكتوب عليها اسم المريض ومعلومات مرضه ..وباللغة الفرنسية، وذلك لأن ستة أطباء فرنسيين يقومون بالعمل ويشرف عليهم طبيب تركي برتبة عقيد، باﻻضافة أيضا إلى ثمانية جرّاحين وعشرة صيدلانيين وخمسة عشر ممرضا .

 

*المصدر كتاب رحلتي إلى صنعاء للرحالة الإيطالي  – رينزو مانزوني

#اليمن_الجمهوري

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *