فنون وترراث شعبي

الأمثال والحكم الشعبية

من أكثر الأشكال التعبيرية الشعبية انتشاراً؛ فقد كانت اليمن تستخدم هذا الشكل منذ العصور القديمة بشكل واضح، فما يُتداول اليوم من أمثال شعبية يمنية هي عصارة تجارب الماضي، سواء على الصعيد الشخصي أو العام .

أمثال يمنية متداولة

1

(عز القبيلي بلاده ولو تجرع وباها)

تجرع: بمعنى ذاق، يطلق هذا المثل على الوطن، وأنه هو العز الحقيقي للإنسان، مهما كان العيش به صعبا، أو مهما عانى بها من شظف العيش.

2

(من قابص الناس يقبص ولا قبص لا يقول آح)

يطلق عادة هذا المثل للدلالة على أنك مثل ما تُعامل الناس ستعامل، وعندما تتلقى نتيجة فعلك السيء لا تقول (أح)!.

3

(مافي النجوم إلا سهيل)

يستخدم هذا المثل في التفضيل بين شيء وآخر.

4

(من قارب الكير يحرق ولّا امتلا من غباره)

يقال هذا المثل للصحبة السيئة، وتعني أن من يتقرب من (الكير) التي هي أداة لنفخ النار، إما أن يُحرق أو امتلئ من رمادها، أي في كلا الحالتين سيلحق أثرها السيء عليه.

وهنا نجد تجسيد لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم:”مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير”متفق على صحته.

 

*المصدر الامثال اليمانية _ القاضي محمد إسماعيل الأكوع

#اليمن_الجمهوري

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق