صورميديا

المهجل

المهجل أو المهاجلة، لغويا تعني المسابقة والتباري في الأقوال والأشعار، وقد يبلغ درجة التحدي والمنافسةـ وقد اتخذ هذا اللفظ في محيط العمل عند العامل والفلاحين والمسافرين والجماله ليساعدهم هذا التباري وتبادل الأصوات المنغمة بين جانبين على الإستمرار في العمل ومواصلته بدأب ونشاط.

وشاركت المرأه العاملة خارج بيتها أو داخله بهذا النوع من التباري، وبرزت فيه وتطور العمال بالكلمات والترانيم المتبادله في هذه المهاجل فجعلوا منها مهاجل لكل نوع من العمل، وعلى حسب أوقات الزراعه مثل مهاجل الحراثه والصراب ومهجل في أول العمل ومهجل آخره فمثلا تبدأ مهاجل الصباح بكلمة يالله رضاك أو كلمات تفائليه بقدوم يوم جديد ونشاط وتبشر برزق وخير، بينما مهاجل آخر العمل مث:

“يامروح ضواك الليل”، أو “ليلك الليل ياليل “، “والله ماروح إلا وقاهو ليل”، وأيضا مهاجل الظهيره أو الضحى، فلكل وقت مهجل مناسب.

وبرعت النساء في ابتكار كلمات مناسبه مثل مهاجل اثناء الطحن والنخل والخبز… وكذلك الفرقه والحرمان وأغتراب الزوج عن البيت المصدر/ روائع التراث – المصدر مطهر الإرياني.

#اليمن_الجمهوري

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *