جمهورياتشعر وأدب

قولوا معي فلتعش جمهوريتنا الفتيه

شاعر الجمهورية الراحل/ صالح سحلول

 

بعد نجاح ثورة 26 سبتمبر في القضاء على حكم آل حميد الدين الإمامي الكهنوتي، كانت هناك محاولات حثيثة وخطيرة من قبل فلول الإمامة للعودة، وإسقاط الجمهورية، وهي المحاولات التي توجت لاحقا بحصار السبعين يوما، والذي انتهى بسقوط أحلام الملكيين وإلى الأبد.

وخلال الفترة التي أعقبت الثورة المباركة، انبرى الكثير من الشعراء الأحرار للدفاع عن الجمهورية، من خلال الشعر الشعبي والفصيح، من هؤلاء الشاعر الكبير، صالح سحلول، الذي قال عشرات القصائد الشعبية في الثورة والجمهورية.

وفيما يلي بعض هذه الأبيات الرائعة للشاعر سحلول متحدثا عن ثورة 26 سبتمبر الخالدة، وهي مأخوذة من قصيدة ” هدية رداع إلى صنعاء” التي قالها في العام 1967.

 

قولوا معي فلتعش جمهوريتنا الفتيه

لا رجعيه لا إمام

يا شعبنا يا جميع الأمة الأحمديه

سلوا جميع الأنام

علام مرعد يواصل حربه المرعديه

على بلدنا علام؟!

ما بالهم يحشدوا قوتهم العسكريه

وجيشهم والخيام

باسم العروش التي لم يبقَ منها بقيه

وما يُسمَّى الإمام

وكم شكونا اعتداء الدولة الأجنبية

إلى دعاة السلام

ورغم إيمان مجلس أمننا بالقضية

لم يولها أي اهتمام

ما فادنا مجلس الجمعية العالمية

ولا سكرتير عام

يا هل تروا نحن كنا البادئين بالأذية؟

لا يا ألد الخصام

ما هذه الحرب إلا ضدنا معتدية

وليست إلا انتقام

لأن في أرض هذا الشعب ثوره قويه

قامت لقلب النظام

قامت على الظلم والطغيان والبربرية

وعرشهم والمقام

قضت على عهد قد مزق جلود الرعية

ولحمهم والعظام

قضت على حكم ظل يمسخ الآدمية

طيلة ثمانين عام

يا جيشنا يا جماهير أرضنا الحميرية

إن الأبي لا يضام

قولوا لمرعد وحزبه والفلول الغبية

لقد نفينا المنام

ومستحيل أن يعيدونا أعادي البرية

إلى عهود الظلام

لابد أن نحمي الثورة بأيدي قوية

وأعيناً لا تنام

إما ونحيا حياة حرة وعيشة رضية

وإلا فمتنا كرام

ونحن أحرار في أوضاعنا الداخلية

والحكم والاحتكام

نرفض جميع التدخل من دول خارجية

في حكمنا والنظام

نحن اليمانون ضحينا بأنفس سخية

حتى بلغنا المرام

يا شعبنا الحر لا تنسى الدماء الزكية

والتضحيات الجسام

 

#اليمن_الجمهوري

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق