تاريختاريخ الإمامة

هكذا تعاملت الإمامة مع الشعب اليمني

عندما تمطر السماء يقال للشعب هذه دعوة الإمام، وعندما تمحل يقال له هذه دعوة الإمام ضد العصاة المتمردين، الزكاة لا تعطى إلا للإمام، وبعض الصلوات لا تؤدى إلا بوجود الإمام، ثم يجيء الرخاء فيكون بفضل الإمام، ويحل الفقر والبؤس والموت فيحال المقتولين التعساء إلى رمان الإمام وعنبه ونعيمه في الجنة.
حلت إحدى المجاعات الإمامية الرهيبة باليمن “1942على عهد الإمام يحيى حميد الدين”، ومات أكثر أهلها بعد أن أكلوا الكلاب والقطط، وكانت خزائن الحكومة ملأى بالحبوب، وراح الناس يسألون الإمام يحيى النجدة، فصعر خده لهم وقال كلمته المشهورة: “من مات من الجوع فهو شهيد .. ومن عاش فهو عتيق”.!.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *