أعلام اليمن الجمهوريقادة عسكريون

محسن الهندوانة

ولد المناضل محسن أحمد الهدوانة في العام 1931، في قرية دار سلم، جنوب العاصمة صنعاء.

انتمى الهندوانة للسلك العسكري حتى أصبح من حرس الطاغية أحمد حميد الدين، اشترك مع رفيقيه “عبد الله اللقية ومحمد عبدالله العلفي”، في محاولة اغتياله في العام 1961، أثناء زيارته لمستشفى الحديدة.

اتفق الهندوانة مع زميليه “اللقية والعلفي”، على قتل الإمام أحمد في مستشفى الأحمدي في الحديدة عندما قرر الإمام زيارة المستشفى؛ لتفقد بعض حرسه الذين أصيبوا إثر حادث انقلاب إحدى سيارات موكب الإمام، وهو في طريقه إلى الحديدة.

حينها كان حسين المقدمي، مدير مستشفى الحديدة، والذي قام بإبلاغ الهندوانة ورفيقاه بموعد وصول الإمام، حيث وصل في تمام الساعة الثامنة والنصف من مساء الأحد ليلة الاثنين (27 مارس 1961م).

وفي هذا اليوم منع العلفي حراس الإمام من الدخول إلى المستشفى، بحجة خشية إزعاج المرضى و أطفئتْ الأنوار، ثم أُطلق عليه وابلٌ من الرصاص، في مواضع مختلفة من جسده، فهوى مضرجًا بدمائه، وتظاهر بالموت، ودخل حرسه وألقوا القبض على محسن الهندوانة واللقية بينما هرب العلفي.

جرى إعدام الهندوانة صباح الأحد الموافق (21 مايو 1961م) في الساحة المقابلة لـ(قصر العرضي)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *