غير مصنف

تاريخ الإمامة الدموي بشهادة أنفسهم

 

الإمام المطهر شرف الدين في عام 940 هجرية، أي قبل 500 عام، أقدم على قتل 80 رهينة من أبناء خولان، بسبب تمرد القبيلة.

ولم يكتفي بهذا، بل أمر بقتلهم بطريقة بشعة، حيث تم قطع أيديهم وأرجلهم وتركهم ينزفون حتى الموت.

وبحسب “اليمن عبر التاريخ”، لـ”أحمد حسين شرف الدين”، أحد أحفاد المطهر نفسه، قال بأن معظم الرهائن كانوا من الأطفال، وزاد أن أمر بهدم المنازل في عدد من قرى خولان، وقطع أعنابهم، وصادر جميع أموالهم.

لم يسبق أن شهد التاريخ مثل هذه الجريمة، إلا في زمن الإمامة التي حكمت اليمن قرابة 1100 عام، علما بأن المطهر هو نفسه، الذي قتل ألفي أسير من مَوْكِلْ عنس ورداع في نفس الفترة.

 

#اليمن_الجمهوري

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *